اول مخيم للعيون أثناء الحرب بالعاصمة 

أم درمان: السوداني

دشنت منظمة البصر الخيرية العالمية، بشراكة مع مشروع تكية “فكة ريق”، مبادرة “نور” بالخرطوم منطقة الحتانة شمال أم درمان. 

وقال الإعلامي، عثمان الجندي، مؤسس مشروع تكية “فكة ريق”، إن مبادرة نور أول مبادرة لعلاج مرضى العيون أثناء الحرب بالعاصمة الخرطوم، وإن الشراكة مع منظمة البصر الخيرية العالمية يأتي ضمن برنامج “نور السعودية” التطوعي المجاني لمكافحة العمى والأمراض المسببة له، الذي يرعاه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ويستهدف المخيم المجاني أكثر من 550 من مرضى العيون، وأضاف الجندي أن مبادرة “نور” تأتي ضمن مسار الدواء، حيث يعمل مشروع تكية فكة ريق عبر أربعة مسارات (الغذاء، الكساء، الدواء والنماء)، وأن لكل مسار مبادرة تخدم المجتمع السوداني أثناء الحرب.

 

وأوضح ممثل منظمة البصر الخيرية العالمية حاتم زكريا وقيع الله، أن هذا المخيم يعتبر الأول للمنظمة أثناء الحرب بمدينة أم درمان، وكشف حاتم أن المنظمة أقامت عددا من المخيمات أثناء الحرب بعدد من المدن السودانية، وقدمت المنظمة نظارات قراءة مجاناً ونظارات نظر مجانية لعدد من الفئات، وقطرات مجانية، وتحويل عدد من الحالات التي تحتاج لعمليات جراحية مجانا، وقال حاتم، إن المخيمات ستتواصل في مدينة أم درمان الكبرى ودور الإيواء لتقديم الخدمات العلاجية المجانية لمرضى العيون، وبشر ممثل منظمة البصر، باقتراب عودة العمل بمستشفى مكة بمدينة أم درمان.

وتزامنًا مع تدشين مبادرة “نور”، دشن مشروع تكية فكة ريق بالشراكة مع الدكتورة رشا محمد حسين والأستاذة منى محمد حسين، مبادرة “أمل”، ضمن مسار نماء، وقالت منى إن مبادرة “أمل” تستهدف تنمية المرأة والطفل في المقام الأول أثناء الحرب، كما تستهدف الشباب، للمساهمة في دفع عجلة التنمية وتمثل ذلك في تقديم تمويل لأم أيتام في مجال صناعة المخبوزات، وأن المبادرة ستقيم عددا من الدورات التأهيلية ومحاضرات محفزة ومشجعة للخروج من الواقع الاجتماعي والنفسي الذي تسببت فيه الحرب، وأن المبادرة ستنظم منتدىً نصف شهري. وشكرت منى الحضور على تكبدهم المشاق والمشاركة.

شارك الخبر
Leave A Reply

Your email address will not be published.