ضباط ينعون الشهيد محمد صديق إثر تصفيته في الأسر من قِبل مليشيا الدعم السريع

الخرطوم: السوداني 

نعى عدد من ضباط الجيش السوداني والمستنفرون، الملازم أول (م)، محمد صديق، أحد أيقونات ثورة ديسمبر، إذ استشهد في منطقة الجيلي. وأظهر فيديو محمد صديق وهو سالم، أسير في يد مليشيا الدعم السريع، يتعرض فيها للضرب، بينما أظهر فيديو آخر أفراداً من المليشيا يعرضون جثمانه بعد تصفيته.

 

وكتب الضابط صهيب عز الدين: (بالأمس فقدت جزءاً مني.. مكانك في نفسي لن يملأه أحد.. عزائي أنني حين التقيتك الشهر قبل الماضي أننا تعانقنا وتسالمنا طويلاً.. رحم الله خير الرجال دفعتي الشهيد البطل، محمد صديق، وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا).

 

في وقتٍ، قال فرحات ود العمدة في منشور له مصحوباً بصورة محمد صديق: (مستمرون في هذا الطريق: لن نركع ولن نستسلم ولن نحيد عن ثوابتنا وسوف ننتصر بإذن الله.. تقبل الله شهداءنا في ربوع السودان الحبيب).

 

يذكر أن الشهيد محمد صديق، كان أحد أيقونات الثورة، دافع عن الثوار في ميدان الاعتصام بكل بسالة، وكان يحثّهم على الصمود وعدم التراجع، ويعدهم بالحماية، ورفض تعليمات أحد كبار الضباط بسحب القوة من ميدان الاعتصام وقال له: (مخالف سعادتك).

شارك الخبر
Leave A Reply

Your email address will not be published.